اخبار رئيسة الحزب

د/ المستشارة عصمت الميرغنى مؤسس ورئيسة الحزب الاجتماعى الحر : ما صدر عن البرلمان الاوروبى يحوى مغالطات تخدم اهداف التنظيمات الإرهابية

النظر للملف الحقوقي من منظور واحد أمر مرفوض ولن تقبل مصر الوصاية الأوربية على الشأن المصري

اعلنت د/ المستشارة عصمت الميرغنى مؤسس ورئيسة الحزب الاجتماعى الحر.. رفض الحزب بكامل اعضائه لقرارالبرلمان الاوروبى بشأن حالة حقوق الانسان فى مصروالذي مثل تدخلا مرفوضا فى شئون القضاء وان ماصدرعن البرلمان الاوروبى يحوى مغالطات تخدم اهداف التنظيمات الإرهابية ولاتتماشى مع الشراكة القائمة بين مصر ودول الاتحاد الاوروبى

وأشارت الميرغنى الى ان هذا البيان مغلوط وعار من الصحة لان مصردولة مؤسسات فلقد كفل الدستور المصري الحرية الشخصية وحقوق الأنسان وهو أصَّل للفصل بين السلطات.

واضافت الميرغنى : ان إغفال البرلمان الأوربي لدور مصر الأقليمي والنظر للملف الحقوقي من منظور واحد هو أمر مرفوض ولن تقبل مصر الوصاية الأوربية على الشأن المصري ونحن نقول ذلك .. لسنا بصدد التبرير أو الدفاع عن الوضع المصري فالعالم أصبح بمثابة قناة صغيرة وما يدور بمصر من إستقلالية للقضاء وسيادة للقانون.

ولا يخفى على أحد إن مثل تلك البيانات المتسرعة والمغرضة من جانب تلك المنظمة المعروفة أجندتها السياسة لا تعبر الاعن مصالح الجهات والدول التي تمولها كما انها تتضمن ادعاءات واهية من البرلمان الأوربي لا تخدم العلاقات الاستراتيجية المصرية الأوربية وتنكر تماما الدور المصري الإقليمي في مكافحة الأرهاب والهجرة الغير شرعية والتهريب  وإجحافا لأحلال الأمن والسلام على الأراضي المصرية بجهود مشتركة بين الجيش الشرطة المصرية

واضافت د/ المستشارة عصمت الميرغنى:

إن مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى وجميع مؤسساتها وشعبها العظيم ترفض وبشكل قاطع التدخل فى الشئون الداخلية لأى دولة فى العالم ومن هذا المنطلق ترفض مصر ايضا وبكل اصرار أى تدخل خارجى فى اى شأن من شئونها

وانتقدت الميرغنى تعليق وزير الخارجية الإيطالي على الصفقة العسكرية المصرية الإيطالية وقالت انه لم يحالفه التوفيق فيما قاله خاصة انه لم يراجع حكومته قبل ان يبدى اعتراضه – إن كان له صفه الاعتراض – داخل مجلس الوزراء الإيطالي وليس من خلال التصريحات الصحفية ومن المعروف ان الشركات الايطالية وعلى راسها (اكانتى ) هى اكبر مورد للسلاح لمصر.

كما ان العلاقات المصرية الإيطالية بين الشعبين ممتدة عبر سنوات طويلة ويتوفقان في العديد من القضايا خاصة فيما يخص ليبيا وفلسطين ومكافحة الإرهاب.

كما وجهت المستشارة عصمت الميرغنى مؤسس ورئيسة الحزب الاجتماعى الحر انتقادها لفشل الاتحاد الاوربى فى معالجة ملف الهجرة الغير شرعية حيث فشلت فيه فشلا ذريعا وكان عليه بدلا من ان يوجه الانتقادات للاخرين ان يلوم نفسه ويبحث عن وسائل لمعالجة هذا الملف الحقوقى!!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق